المجلد 1- الفصل 3-6

أعطيت ابتسامة باهتة ولففت يدي مرة أخرى حول رأس السهم قبل ان يطلقه الورقة. بعد لحظة من التفكير ، رأيت أن هذه لم تكن طريقة مضمونة لأن السهم قد لا يصل إلى الهدف ، ولذا فقد رفعت يدي التى تسقط الدم على جعبة أسهم الورقة وتركت دمي يغطى كل الأسهم مرة واحده .

لم يخذلنى الورقة ، وبدأ في إطلاق السهام بدون توقف. على الرغم من أن فارس الموت نجح في تفادي عدد منهم ، إلا أن عددًا لا بأس به من الأسهم استطاع ان يصيب الفارس.

“اااااااغه ! صرخ “الورقة ” في إنذار ، وزاد من السرعة التي أطلق بها السهام. لقد كان سريعًا لدرجة أنني لم أستطع رؤية سوى خطوط على شكل مروحة ، يتبعه صوته وهو يطلق مطرا ثابتًا من الأسهم. تأكدت من سمعه الورقة كمتخصص في الرماية بين الفرسان الاثني عشر !

عند هذه النقطة ، كان فارس الموت يحرك يديه بالكامل يحاول تفادي أمطار السهام ، وكان يركض أبعد وأبعد …

“سأعود وأجدك ذات يوم يا فارس الشمس !”

تماما مثل أى شرير يهرب، تحدث فارس الموت بتهديد لبطل الرواية قبل أن يختفي … انتظر ، الشخص الذي هدده هو فارس الشمس … أنا؟

انتظر ، انتظر لحظة ، لماذا تنظر في وجهي؟ الشخص الذي كنت تقاتل معه لم يكن أنا !

كما يقول المثل ، “يجب أن يكون للانتقام مصدر ، يجب أن يكون للدَين مدين” ؛ كل ما فعلته هو أننى ألقيت قليلاً من الضوء المقدس اللامع على الجليد و قليلاً من الدم السام على سهام الورقة ! في النهاية ، كان الشخصان اللذان حاربتهما هما ، وليس أنا!

أريد حقًا أن أبكي … هذه المرة ، لم يقتصر الأمر على إصابتى ، بل قمت بكسب عداوة فارس الموت الحقيقي ؛ ماذا فعلت على وجه الأرض لأستحق هذا ؟!

بعد ذلك فقط ، ابعد فارس الجليد سيفه ، ووضع فارس الارض درعه أيضًا. استدار الاثنان بنظرات قاتمة للغاية على وجههما ، لكن لسبب ما تجمد كل منهما بمجرد مشاهدتى.

سأل الأرض ، مع نظرة صدمة على وجهه ، “الشمس ، أنت … هل تحتاج إلى مساعدة؟”

هززت رأسي بشكل قاطع. لماذا يعتقد الجميع أنني بحاجة إلى مساعدة؟

لم يقل الجليد كلمة واحدة ، لكن نظرته تحركت من وجهي إلى الأرض بدهشه واصبح تعبيره فارغ تماماً. بفضول ، تابعت نظرته ونظرت إلى اسفل.

تبا ! متى أصبحت الأرض مغطاة بكل هذا الدم؟ هذا البحر الأحمر من الدماء يبدو جميل …

انتظر لحظة! لماذا تحول الزى الأبيض خاصتى إلى اللون الأحمر؟

“الشمس … هل أنت بخير حقًا؟” كان صوت الورقة مهتزا لدرجة أنه بدا وكأنه على وشك البكاء.

الدم على الأرض … هل هو دمى؟

“ورقة …” فقط عند اكتشاف أن صوتي كان ضعيفًا لدرجة أنه اصبح مثل صوت البعوض.

“هاه؟” اقتربت من الورقة بشكل أسرع ، ربما لأن صوتي كان ناعمًا جدًا بحيث لم يستطع سماعه.

“ساعدني…”

“شمس!”

وثم…

… بطريقة أنقيه للغاية ، أنا …

…اغمي علي .

PEKA