الفصل ٣- ١٦ مارس ١٠:٣٠ مساءاً ١

..

” هووك“

أول شيئ رآه سيول هو ضوء يضرب عينيه ، و بمجرد أن ركز نظرته الضبابية ثلاث مرات أو أربع مرات ، رأى أخيرًا المصباح الذي تركه قبل النوم.

لاهث سيول ليحصل على بعض الهواء ثم قام بلف جسده بسبب البرد الذي شعر به و وجد أنه مغطى بالعرق .

” ما الذي…“

لقد قام بمسح العرق على جبينه ، لكنه لم يستطع إيقاف ارتعاش جسده. لم يكن عقله مترنحا بل كان واضحا ، لكنه لم يستطع التنفس بسبب العواطف الشديدة التي تدور بداخله.

أجبر جسده على النهوض و بالكاد تمكن من الإتكاء على الحائط. ثم تنهد على الفور .

” اه…“
.
أغلق سيول عينيه

لقد مر بحلم كان مختلفًا قليلا ، لا كثيرًا عن الأحلام التي كان يشاهدها عادةً.

شعر كما لو كان شخصيا قد إختبر كل شيء. و حتى أحس بكل أنواع العواطف من الحلم.

من الناحية المنطقية ، كان الحلم مختلفا عن الحياة اليومية التي رآها و إختبرها. و كانت المناظر التي شاهدها بشكل متقطع بعيدة عن خلفية العالم الحديث ، وقد حارب حتى مخلوقات من الواضح أنها ليست إنسانية.

ربما ، كان كل شيء مجرد حلم سخيف.

” لكن لماذا…. ؟ “


كان المشهد الأخير عالقا برأسه. الرجل المحتضر … الذي كان مليئًا بالأسف.

ندم ، ندم ، رثاء ، وتنهد عميق … ، إندلعت هذه المشاعر الشديدة داخل الرجل حتى تلاشت حياته.

و بقيت تلك المشاعر المشاعر داخل سيول ، تهز قلبه.

فتح سيول عينيه بصعوبة كبيرة ثم نظر ببطء حول غرفته.

و رأى البطانية التي تم قذفها على الجانب ، والملابس الملفوفة فوق صندوق الرامين ، وقوارير السوجو التي تتدحرج على الأرضية القذرة ، وعلبة السجائر التي تزال نفس المكان.

لسبب ما ، بدا هذا المشهد سرياليا.

فجأة إجتاحه صداع نصفي ، ثم ذهب غريزيا إلى الحمام بخطوات مترنحة ، و بمجرد أن وصل أخذ دلوا من الماء البارد و أدخل رأسه فيه ، ثم أصبح عقله واضحا.

عندما لم يعد يستطيع حبس أنفاسه ، أخرج رأسه من الماء.

بدا وجهه المنعكس في مرآة الحمام غير مألوف للغاية. كانت عيناه بلا حياة ، وكانت بشرته شاحبة مثل رجل مريض.

” هل هذا..أنا ؟ “ لمس ببطء وجهه عندما عاد النور إلى عينيه.

لم يعثر على وجهه القديم ، الذي حل محله مدمن على ألعاب القمار و الكحول. ثم شعر وكأنه كان ينظر إلى رجل ميت.

غادر الحمام دون أن يمسح الماء الذي يقطر من ذقنه. ثم إرتدى سترته بغضب ودفع الباب الأمامي مفتوحًا.

أصابه ألم في معدته ، لكنه شعر أن الألم لن يستمر إذا لم يدخل شيئا فيها .

توقف عند متجر صغير ، لكن لا شيء لفت انتباهه. لأنه لم يغادر منزله بحثا عن الطعام ، بل خرج من المنزل لأنه شعر أنه لا يستطيع البقاء في الداخل.


في النهاية ، غادر بعد شراء علبة من البيرة. ثم بدأ يمشي بلا هدف حتى وصل في النهاية إلى بقعة تقع أسفل جسر نهر تانتشون. كان يأتي إلى هذا المكان ليندب حظه كلما خسر المال في الكازينو.

فتح سيول العلبة و أفرغها في حلقه ، بينما كانت معدته تصرخ من الألم ، لكنه لم يهتم.

وبينما كان جالساً في صمت تام ، العواطف التي كان يحاول أن يتجاهلها عادت إليه مرة أخرى مثل موجة المد و الجزر .

” كيف إنتهى بي الأمر هكذا ؟“

محدقا في مياه نهر تانتشون المظلمة ، تذكر سيول عندما كان في المدرسة الابتدائية حين أدرك أنه مختلف عن الجميع. ثم سما قدرته “العيون خضراء” وإعتبر نفسه الطفل المختار و إرتجف من الحماس عندما توقع أن يحدث له شيء مميز في يوم من الأيام.

بالنظر إلى الوراء ، كانت قصص طفولته تجعله فقط يشعر بالإحراج.

فقط عندما أصبح أكبر إكتشف أن كونه مختلف عن الآخرين لم يكن جيدًا وأنه من الأفضل إخفاء هذا الاختلاف.

خلال 26 سنة من حياته ، كان قد إكشف فقط أربع حقائق حول قدرته.

إذا ركز على عينيه ، فإن الأشياء والكائنات الحية تتوهج باللون الأخضر. و من بينها ، كان هناك أشياء ستخسر لونها حتى لو حافظ على تركيزه.

و إذا نظر إلى أشياء خضراء ، فلن يحدث شيء.

ولكن إذا ركز في أشياء و فقدت لونها الأخضر ، فإن شيئًا سيئًا سيحدث مع فرصة تفوق 50 في المائة.

ركز سيول على أكثر من 50 بالمائة من الفرص”. من وجهة نظر مختلفة ، فإن هذا يعني أن شيئًا جيدًا قد يحدث إذا كانت أقل من 50 بالمائة

كان الكازينو هو ما اختاره لتأكيد هذه الفرضية ، في البداية إعتبر ببساطة الكازينو مكانًا للتجريب ، و على الرغم من أنه خسر 60 إلى 70 في المائة من اشتراكاته ، إلا أنه لم يحضر معه سوى مائة ألف وون في كل مرة.

في الحقيقة كانت المشكلة في الأيام التي فاز فيها بالمال. في إحدى المرات قام حتى بتحويل اشتراكه إلى 5 ملايين وون في يومين ، بعدها أكل كل ما كان يريده ، واشترى ملابس لم يتخيلها سوى في أحلامه ، و إستبدل جهاز الكمبيوتر الخاص به بأحدث طراز ، حتى بعد إنفاق كل هذا تبقى لديه الكثير من المال

و بمجرد أن تذوق طعم إنفاق المال ، بدأت حياته تتغير.

زادت عدد المرات التي زار فيها الكازينو ، ثم زاد مقدار المال الذي شارك به في كل مرة . بعدها نسي كل شيء عن تجربة قدرته و ركز على كسب المال.

بينما كان يقضي أيامه مهووساً بالفوز بالمال إختفت قدرته فجأة . لكن لم تختفي بالكامل بل كان رأسه يؤلمه كلما إستخدم قدرته ، و حتى أصابه الأرق مع تزايد الأيام التي لم يستطع فيها النوم.

مع تفاقم الأعراض ، أصبح اللون الأخضر الذي إعتاد رؤيته فقط من خلال التركيز قليلاً ضئيلًا للغاية. و بعد أن أغمي عليه في أحد الأيام من الإرهاق ، فقد قدرته على رؤية اللون الأخضر حتى لو ركز لساعات.


على الرغم من أن جشعه أفقده قدرته ، إلا أنه لم يستطع التوقف عن المقامرة.

كان قد ذاق الجانب الإيجابي للقمار ، و كان يعتقد أنه يستطيع تعويض خسائره إذا فاز فوزا كبيرا مرة واحدة فقط.

لم يستمع لأي شخص بصرف النظر عمن حاول التحدث معه. كان قد سقط بالفعل في متعة القمار. كانت النشوة التي شعر بها عندما فاز بها أكثر لذة من أي متعة أخرى. من تلك اللحظة فصاعدا توجهت حياة سيول مباشرة إلى أسفل الهاوية.

ثم ، ثم …

قام سيول بصك أسنانه. لماذا شعر فجأة بهذا الشكل؟

فخر لا أساس له وتحدي متهور نشأ في قلبه. ولكن كلما حدث هذا غمرته العواطف التي شعر بها في حلمه وأغرقتهم.

فجأة تذكر أنه جعل يوه سيونهوا تبكي في الصباح. ثم على الفور إجتاحته موجة قوية من العواطف مما تسبب له بالدوار.

[…ابن العاهرة.]

” آاااه “

طقطقة “

سقطت البيرة من يده وإنسكبت على الأرض.

لماذا فعلت ذلك؟

غطى الشاب وجهه بيديه. و وضع كل قوته في أصابعه ثم ضغط بجنون.

فقط لماذا فعلت ذلك؟

لم أقصد ذلك. لم ينبغي أن أقول شيئا مثل ذلك .

عليك اللعنة….”

شعر وكأن جزء من قلبه قد تمزق. المشاعر التي شعر بها في حلمه لم تختفي بل أصبح إدراكا بها و أصبحت أكثر وضوحا.

طعن شعور بالأسف قلبه و أصبحت حواف عينيه ساخنة .

في هذه اللحظة ، فهم حقيقة أنه بدون قدرته كان مجرد لقيط لا قيمة له.


” لو لم يكن لدي هذه القدرة! “

في اللحظة التي قبل فيها هذه الحقيقة أخيرًا … شعر سيول بأن الأجزاء الأخيرة من غروره تم غسلها من ذهنه.

” هاهاهااااه“

فجأة بدأ بالضحك عاليا كما لو أن قلبه سينفجر. ولكن تدريجيا تحولت ضحكته إلى بكاء.

“ هاه…أنا آسف “

أعرب عن أسفه من أجل كل شيء. ثم شعر بإنسداد حلقه وكأن شيء ما كان يخنقه.

” سيونهوا أنا آسف….“

بكى شاب بالغ مثل طفل صغير.

” أفضل الموت بدلا من الإستمرار في العيش هكذا. “

كان يعيش مثل القمامة يزعج كل من حوله ، و لم يستطع حتى تخيل مقدار الإحباط والألم الذان تسبب بهما ، و مثلما قالت أخته الصغيرة ربما كان من الأفضل للجميع الإبتعاد عنه و أن يعيش حياته الخاصة.

نهض سيول ببطء . بدت مياه النهر المتدفقة ببطء أكثر جاذبية من أي وقت مضى.

إقترب من النهر في غيبوبة ثم نظر إلى أسفل ، تسببت الدموع التي تنزل من خديه في صنع تموجات صغيرة في الماء.

محدقا في النهر بثبات ، تقدم سيول إلى الأمام بساقين مرتعشتين.

لكن في تلك اللحظة.
“!”

فجأة ، بدأ لون الماء يتغير من البقعة التي كان يقف عليها ، و بشكل أكثر تحديدًا ، من التومجات التي تسبب بها أزهر اللون الأخضر إلى الخارج.

مثل إسقاط الطلاء في المياه الصافية ، إنتشر اللون المنسي بسرعة في جميع الاتجاهات.


لم يقتصر الأمر على صبغ مياه النهر المتدفقة ، ولكن أيضا إنتشر على دعامات الجسر ، وصبغ الهيكل بأكمله ، و غطى المكان الذي كان يقف عليه ، وفي النهاية إنتشر في السماء البعيدة.

أصبح العالم كله مصبوغًا باللون الأخضر ، تمامًا مثلما إعتاد عندما كان صغيرًا.

محدقا في تراقص اللون الأخضر من حوله بأعين مبللة بالدموع. كان وجه سيول مملوئا بعدم التصديق.

” هذا ، هذا …“

بعد الوقوف هناك كما لو أن صاعقة قد ضربته ، بعدها قام سيول بتشتيت تركيزه عن قصد . ثم على الفور ، عاد العالم إلى ألوانه الطبيعية.

و عندما ركز مرة أخرى ، عاد العالم الأخضر.

قدرته …

” هل عادت ؟ “

فقط مثلما إختفت فجأة في يوم ما

” لقد عادت حقا؟ “

عادت فجأة.

” لكن لماذا ؟“

لقد فشل في إستعادة قدرته مهما حاول بجد. لا يمكن وصف شعور الخسارة الذي شعر به ذلك اليوم بالكلمات.

ولكن ما الذي تسبب في تنشيطها مرة أخرى؟

فجأة إستذكر الحلم الصباحي مرة أخرى. و الآن بعد أن فكر فيه ، بدا أن الرجل الذي كان في الحلم يستخدم نفس قدرته.

و فكر سيول بشكل محموم في الحلم منذ أن بدأ .
“….”

ولكن سرعان ما قرر أنه لا صلة له بإستعادة قدرته. لم يكن أمرا منطقيا مهما فكر في الأمر.

ربما تجلت رغبته اللاوعي لإستعادة قدرته على شكل حلم غريب. كان هذا أكثر واقعية وأسهل فهما.

” إنتظر.“


ولكن بالنظر إلى الوراء كان الحلم واقعيًا بشكل غريب. ألم يبدأ الحلم أيضًا مع رجل يشرب الخمر في نهر تانشون رثائا على حياته؟

تماما مثل ما حدث الآن.

في تلك اللحظة ، بينما كان سيول مرتبكا ، سمع صوت نقر كعب عالي يصتدم بالرصيف الحجري ، هذه الخطوات الإيقاعية الغريبة لفتت إنتباهه ، ثم وجه رأسه بسرعة إلى الجانب.

وهناك ، يمكن أن يرى سيول شيئا ما بكل وضوح .

في العالم المصبوغ باللون الأخضر ، كان هناك ضوء باهت يتلاشى تدريجياً في بقعة واحدة .

كان هذا يحدث في الإتجاه الذي أتى الصوت منه.

PEKA